img

07 أبريل , 2020 - Authors : ميشال جورج غانم , سامي الشطي تنبيه للعميل: فيروس كورونا (COVID-19) وتأثيره على علاقات العمل والإيجار في الكويت.

خلال الأيام القليلة الماضية، تلقينا عددًا متزايدًا من المستفسرين من أصحاب العمل حول ما يجب عليهم فعله، من وجهة نظر قانون العمل والموارد
البشرية (“HR”)، حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). لقد تلقينا أيضًا استفسارات من الملاك والمستأجرين فيما يتعلق بحالة عقود الإيجار في ضوء أزمة كورونا كوفيد – 19. نحدد أدناه إجاباتنا على بعض الأسئلة الشائعة التي طُرحت علينا مع بعض النصائح العملية حول كيفية التعامل مع بعض القضايا المعينة وسنبقي هذه المذكرة قيد المراجعة حيث أننا نقدر الطبيعة المتطورة باستمرار للحالة الراهنة وتوجيهات الحكومة لأرباب العمل.

ما هي النظريات القانونية المعمول بها حول مرض فيروس الكورونا 2019 في سياق عقود العمل؟

تعتبر عقود العمل عقودًا مستمرة حتى ولو توقف صاحب العمل عن ممارسة أنشطته العادية لفترة زمنية محدودة ومحددة، وعلى وجه الخصوص، إذا تم استئناف العمل بعد انتهاء جائحة كورونا، فسيكون على جميع الموظفين الاستمرار في أداء التزاماتهم بموجب عقود العمل الخاصة بهم. وعلى عكس نظرية القوة القاهرة (التي تتطلب استحالة التنفيذ أو الأداء لتكون مطلقة)، تخضع عقود العمل لنظرية حالة الطوارئ إذا كانت متأثرة بشكل مباشر أو غير مباشر بجائحة كورونا.

تنطبق نظرية حالة الطوارئ على عقود العمل والتي تتطلب احترام المادة 61 من قانون العمل وتلزم هذه المادة صاحب العمل بدفع رواتب موظفيه خلال فترة الإغلاق أو التعطيل. تنطبق النظرية أيضًا على الرغم من أحكام المادة 62 التي لا تسمح لصاحب العمل بتخفيض أجور الموظف خلال فترة عمل الموظفين.

في رأينا، تفترض هاتان المادتان أن ظروف العمل طبيعية، وبالتالي، لا يجوز لصاحب العمل إغلاق منشاته عن قصد أو القيام بأي عمل من شأنه تعطيلها بسبب حرمان الموظفين من رواتبهم أثناء الوضع الطبيعي. ومع ذلك، إذا تغيرت الظروف، وتسبب الإغلاق الكلي أو الجزئي للأعمال لأسباب تتجاوز إرادة صاحب العمل (على سبيل المثال، اتباع التوجيهات الحكومية التي تفرض الإغلاق لتقليل خطر انتشار كوفيد – 19)، في هذه الحالة، هذه الظروف الاستثنائية تزود صاحب العمل سلطات استثنائية بموجب المادة 198 من القانون المدني. تنطبق المادة 198 من القانون المدني على جميع العقود بما في ذلك عقود العمل (على أساس أن الراتب مقابل العمل الجاري تنفيذه) ويتماشى ذلك مع الأحكام التي أصدرتها محكمة النقض فيما يتعلق بعلاقات العمل خلال الغزو العراقي للكويت في مطلع التسعينات.

تستند الجملة السابقة إلى تحليل بحت للتشريعات المتاحة والسوابق القضائية ومن المؤكد أن هذه المسألة ستصبح موضوع نقاش بين الفقهاء القانونيين بانتظار إصدار تشريع خاص يعالج القضايا القانونية الموضحة أعلاه. نحن نقدم بعض الحلول العملية لأصحاب العمل كبديل لقرار تخفيض الأجور أو تعليق عقود العمل لموظفيهم، خاصة بالنظر إلى العواقب الاجتماعية والإنسانية المحيطة بهذه الإجراءات.

أحد الحلول هو منح الموظفين إجازة سنوية مدفوعة الأجر إذا كان لديهم رصيد إجازة كافٍ. يجب أن تستمر هذه الإجازة حتى انتهاء صلاحية تصنيف كوفيد – 19 على أنه جائحة وذلك وفقاً للمادة 72 من قانون العمل التي تمنح صاحب العمل الحق في (1) تحديد تاريخ الإجازة السنوية ، أو ؛ (2) تقسيم ساعات العمل على جميع الموظفين (على سبيل المثال ، الموظف (أ) يعمل من 9 صباحا إلى 11 صباحا؛ ويعمل الموظف (ب) من 11 صباحا إلى 1 من بعد الظهر؛ ويعمل الموظف (ج) من 1 من بعد الظهر إلى 4 من بعد الظهر) و (3) دفع الأجور وفقًا لساعات العمل الفعلية من قبل هؤلاء الموظفين.

ما هي العواقب القانونية لوباء كوفيد – 19 على عقود الإيجار التجارية

فيما يتعلق بآثار هذا الوباء على التزامات الملاك والمستأجرين، يجب أن نفرق بين مرحلتين من الوباء: (1) المرحلة الأولى من الوباء وإصدار المراسيم الحكومية التي تتطلب من الشركات وواجهات المحلات التوقف عن العمل، و (2) الآثار المالية المترتبة على وباء كوفيد – 19 بمجرد وجود حل للوباء.

(1) تنطبق المادة 581 من القانون المدني على المرحلة الأولى *. المذكرة التفسيرية الصادرة فيما يتعلق بالقانون المدني تنص على الإجراءات الصادرة عن السلطات العامة، بما في ذلك القرارات الصادرة عن الإدارة التي تحرم المستأجر من الإيجار، تعتبر حالة قوة قاهرة. وبناءً على ذلك، يحق للمستأجر إنهاء عقد الإيجار أو، بدلاً من ذلك، طلب تخفيض بدل الإيجار. بموجب التوجيهات الحكومية التي تطالب جميع واجهات المتاجر داخل المجمعات التجارية بإغلاق المتاجر داخل المراكز التجارية والمطاعم، يجوز لهؤلاء المستأجرين رفض دفع الإيجار عن طريق الاحتجاج بالمادة 581 من القانون المدني.

(2) فيما يتعلق بعالم ما بعد كوفيد – 19، من المتوقع أن تستمر العواقب لفترة طويلة نسبياً بسبب الركود الاقتصادي الشديد الذي حدث وسيستمر. وبناء على ذلك، نتصور سيناريو حيث قد يضطر الملاك إلى خفض الإيجارات، وفي حالة رفضهم القيام بذلك، يجوز للمستأجرين التقاضي في هذه القضية أمام محاكم الكويت وفقًا للمادة 198 من القانون المدني، وكذلك المادة 11 من المرسوم بقانون رقم (35) لسنة 1978 بشأن تأجير العقارات.

كيف يمكن للحكومة أن تساعد خلال هذه الأزمة؟

في ضوء التداعيات المالية والاجتماعية والإنسانية الشديدة للأزمة الحالية، سوف نفاجأ حقًا إذا لم تقدم الحكومة أي دعم أو مساعدة. نذكر في هذا الصدد الاصدار السريع للمرسوم بقانون رقم 6/1991 (بشأن الهيئة العامة لتقدير التعويضات نتيجة الغزو العراقي) والقانون رقم 41/1993 (بشأن شراء الدولة لبعض الديون التي تناولت الأزمة المالية الناجمة عن أزمة سوق المناخ) ، والمرسوم بقانون رقم 2/2009 بشأن الاستقرار المالي نتيجة للأزمة المالية العالمية في 2008 و 2009، الذي تم إدخاله لضمان استمرارية الشركات المتعثرة. كل هذه الإجراءات تتماشى مع المادة 25 من الدستور الكويتي التي تنص على أن “الدولة تضمن تضامن المجتمع في تحمل الأعمال الناتجة عن الكوارث والمحن العامة”. وبناء على ذلك، من المرجح أن تتدخل حكومة الكويت وتقدم بعض المساعدة كما فعلت مع الأزمات السابقة.

خاتم

لقد أثرت الأضرار الاجتماعية والمالية الناجمة عن جائحة كوفيد – 19 على القطاع الخاص بشكل هائل مما جعله يندرج ضمن تعريف الكوارث والمحن العامة. إن مثل هذا الرأي سيفعّل بالضرورة المادة 25 من الدستور، ومن المرجح أن تقدم حكومة الكويت بعض الإجراءات للمساعدة في التخفيف من بعض الضرر الناجم عن هذا الوباء ومن المرجح أن تصدر حكومة الكويت قرارات وزارية لتفعيل المادة 25 وتعزيز دورها في معالجة آثار هذا الوباء ودعم جميع الجهات الفاعلة، سواء كانت أجنبية أو محلية. إذا فشلت الحكومة في اتخاذ أي خطوات نحو التخفيف من الأضرار التي لحقت بها، يجوز للقطاع الخاص اللجوء إلى المحاكم والمطالبة بالتعويض عن الخسائر التي تكبدها وفقا للمادة 25.

* المادة 581: إذا ترتب على عمل صدر من السلطة العامة في حدود القانون نقص كبير في انتفاع المستأجر، جاز له أن يطلب فسخ العقد، أو إنقاص الأجرة، ما لم يكن عمل السلطة لسبب يعزى إليه المؤلفان: ميشال غانم وتمام طوق | 30 مارس 2020

جهات الاتصال

 

ميشال جورج غانم

مستشار قانوني رئيسي

هاتف: 1004 2205 965+

جوال: 56000 607 965+

mghanem@meysan.com

 

سامي الشطي

مسشار قانونية

هاتف: 0827 2205 965+

جوال: 58498 997 965+

salshatti@meysan.com

للتواصل الإعلامي

لاستفسارات الصحافة والإعلام يرجى التواصل على البريد:
media@meysan.com.

اشترك للحصول على آخر أخبارنا

:تنشر ميسان للشراكة ما يستجد من أخبار قانونية والتي قد يكون لها تأثير على أعمالكم، لمزيد من المعلومات أو للاشتراك يرجى التواصل على البريد: news@meysan.com.

ادخل بياناتك وتفاصيل الاشتراك:

نحن نتطلع للعمل معكم

تواصل معنا